القائمة الرئيسية

الصفحات

نصٌ شعري بعنوان "عيدٌ بلا عيد"| بقلم سدرة عُمر وحّود.


 نصٌ شعري بعنوان "عيدٌ بلا عيد"| بقلم سدرة عُمر وحّود.

ستُفجَعُ إن أتَيـتَ إلى بلادي

                                          أَيــا عـيـدًا تلـفّـحَ بالسّـوادِ

فلـن تُـعلى أهـازيجُ النّســاءِ

                                           ولن تُفـشى سلاماتُ العبادِ

وما عادتْ أراجيحُ الصّـغارِ 

                                          تُـهَزُّ فقـد تـحـوَّلَـتْ لجـمـادِ

ومعْ كلِّ المصـائبِ والرّزايا

                                         سينهضُ عيـدُنا بعدَ المماتِ

سنفرحُ بالملابـسِ والهدايا

                                          ونُحــيي بالهـنا كـلَّ الحــياةِ

فما الأَعيادُ إلّا فَيضُ حُــبٍّ

                                          بِتكْبيــرِ المســاجدِ والصّــلاةِ

وما الأعيادُ إلّا غيضُ فيضٍ

                                         مـنَ الأَجـــرِ المجـهّزِ للسُّــعاةِ

فيا سعدًا لِمَـن أَفْنى بِسَعيٍ

                                          دهورًا قد مَضتْ دونَ السُّباتِ

لقد طُرِقَتْ بِفرْحاتٍ بُيوتٌ

                                           وبِاســتِقبالِهــا سُـــنَنُ الحـيـاةِ

سدرة عمر وحود/ سوريا-طرطوس-بانياس

تعليقات