القائمة الرئيسية

الصفحات

خاطرة بعنوان "زمردتي"| بقلم رند سلهب.


خاطرة بعنوان "زمردتي"| بقلم رند سلهب

وقّع عهدًا أبديًا وخطّ بالورقة، كتب لها:

أحبُّ أرضي وأحميها فأسميتها وطني، أنتِ لي لو أهرمَ الجسد، أنتِ ملكي أنتِ مملكتي والسند، أنتِ انتصاري وإلهامي 

أنت من أنت ِ؟ كأنني عرفتك ولم أقابل غيرك أحد كشيخوخة قضت على الذكريات والحياة وأحياني رؤياك أتيتني كاعتذار متأخر وقد سامحتك بشرط البقاء جانبي كصحوةِ سكير لم يأبه بالأمس ما حصل فقط اصطادته سهام مقلتين وخدان. وجدتك حبيبة صديقة أميرة، وجدتك قلبي والكبد لأجل عيناك الساهيتان حاربت أنف قبيلتي وعيون ذعرانها وكلام الفلاسفة ومواعظ اجدادها عاهدتُ نفسي أن أكتبك وأخطُّ ربيع عيناك على الورقة. أن أكون الملاذ والملاك أكون الساحر والقاتل لأمسك يداك وأحقق أحلامك لأكتسب ضجعان العينان باللمعان وبسمة اللؤلؤ الفتان واحمرار الكرز على الخدين، لأرسمك بحروف الأبجدية وأنقلك للأحلام نبنيها سويًا فمالي في الدنيا سوى طلتُك البهية وحركاتك الشقيّة وضحكتك الورديّة. طيلة مسكة اليد حاشاني أن أحتاج كتفًا غيرك. فإنك يا حلوتي اتكاء وبلسم لأفكاري لا أحتسي قهوة الصباح، قهوتي حلوة لابأس اجعليها سادة سأكتفي بالنظر عليكِ.

رند سلهب

تعليقات