القائمة الرئيسية

الصفحات

خاطرة بعنوان "إلى عمق ما"| بقلم آية علي.


 خاطرة بعنوان "إلى عمق ما"| بقلم آية علي.

من قال أن اعتياد الألم ينفي الشعور به ؟ اعتياد الألم، هو فقط يخرس آهاتنا.

من قال فاقد الشيء لا يعطيه ؟ فاقد الشيء يعطيه وبكل قلب صادق.

تمامًا مثلما تجد شخصا وحيدًا لا أحد يهتم لأمره ولكنه لو أتيحت له فرصه اهتمام من أحد لبادله المشاعر ذاتها. لا أحد خاوي تمامًا من المشاعر ولكن بعض البشر قد ماتت مشاعرهم نتيجة لطعنة أو خيبة أو كسرة وهناك من حقًا متبرئ من مشاعره بسبب رؤية المحيط المؤلم.

لا شيء يدوم إنها قواعد الحياة، لا شيء يستحق أن تبقى واقفًا على أطلاله وأنت تبكي، البكاء لم يعد يجدي نفعًا فجميعنا أحيانًا نختار البكاء وبدواخلنا قصصًا كثيرة لا أحد يعلم عنها شيء.

حقًا من المؤلم أنك تلتفت إلى جانبيك ولا ترى ذلك الشخص الذي اعتدت دائمًا أن تراه، لا ترى ذلك الشخص الذي تقاسمت نصف الحياة، لا ترى ملجأك الوحيد، حقًا مؤلم أليس كذللك؟ 

في الحياة دروس كثيرة ولكننا نرفض التعلم أحيانًا، لأننا مقتنعين بأننا دائمًا ورغمًا عن كل شيء حكماء ونحن خلاف ذلك.

فالإنسان بطبيعته يرتكب الأخطاء لا أحد معصوم عن الخطأ ولكن هناك من يملك رغبه في الإقلاع عنه. تمامًا مثلما نقع في حب أشخاص لا يستهوون إلا أنفسهم نبادلهم الاحترام والحب والاهتمام والمكانة الصادقة..  بينما هم لا يفعلون شيء سوى إيلامنا، لذلك هنا ارتكبنا خطأ علينا التصحيح، أحيانا الإفلات حلا أيضًا.

أن تتمسك بشيء ليس لك،  أمر متعب. متعب حقًا لا تستطيع تخيله يا صديقي. فيأتي الإفلات ليبرهن لك بأنك كنت متمسك بأناس ليست لك قدر يا صديقي فهو محتوم. يأتي الليل ويغطي الظلام آخر ضوء في السماء تشعر بأنه داكن جدًا بقدر كبير حيث أنه لن يزول هذا السواد ثم يأتي النهار ليثبت لك أنك لست على حق، أي أنه كل كربة سوف تفك حتى لو أخذت معظم الوقت لكنها حتما ستزول.

وهذا أجمل ما في الحياة، أحيانًا تأخذ منك شيء وتعوضك بآخر لا تيأس فرب الخير لا يختار لقلبك إلا ما يليق به. تأخذ منا أشياء كثيرة وحتى أشخاص نظن أنها ستتوقف عندهم الحياة ولكن نحن مخطئون لم أقل لكم الإنسان دومًا يرتكب الأخطاء. على عكس ذلك الحياة مستمرة لا تبالي لك ولا لحزنك.

آية علي

تعليقات