القائمة الرئيسية

الصفحات

خاطرة تفكير حاد الكاتبة كرامه حامد ابوهيض


"تفكير حاد"

ان أشرس المعارك وأكثرها دمويه، تلك التي تكون فيها انت الطرف الوحيد، كل خصومك انت، تلك التي يشعلها عقلك بالتفكير لكن ببنزين الآخرين الذين سكبوه على ملابس نفسيتك بما ارتكبوه بحقك، ثم رحلوا.

احتمالية أن تضر بسببها مؤكده، احتمالية ان تهزم بها مؤكده أيضا، كل توقع تتوقعه مؤكد، شريط اخبارك العاجل كله بما جاء فيه وما لم يأتي...مؤكد، حتى انتصارك فيها مؤكد!! حرب شامله متناقضه، متناقضه ومشوشه، مشوشه وغير مفهومه، غير مفهومه ابدا، ومع ذلك،، لابد لك ان تخوضها، ان تمتشق كل مشاعرك وتحارب بها، وتحارب وحدك.. متى نزفت صبرك كله هُزمت وانتصرت.. هُزمت بشيء وانتصرت بشيء اخر، ومتى وصلت إلى النهايه بسلام انتصرت وهزمت، ستكون حينها ملزما بالوجود على جميع الجبهات في الوقت نفسه، بل في الثانية نفسها فتقاتل عدوا من وهم، برجه مثل برجك.. يملك وجها كأنه وجهك أنفه كبير وصغير تماما كأنفك، له حبيبا كحبيبك، لكنك لم تلتقِ به نوعا ما!! يؤذيك فتتأذى ويتأذى هو، تؤذيه فيتأذى فتتأذى أنت، ذلك الشخص الذي كان انت الآخر يوما ما!!  الذي كان ينصحك ان تقول  "لا ونعم" أمام القرارات المصيريه بينما انت تعارضه ب  "نعم ولا"... وبعدما لبستما الكارثه انقلب عليك فصار ضدك!!

ستستمر الحرب معركة وراء معركة إلى الأبد ما دمت لم تخضع بعد للتغيير، أما في اللحظه الحاسمه التي تخضع فيها لذلك..

فستستقر ويعم داخلك سلام، وبما ان كل الأمور في حربك الشخصيه مؤكده فتيقن من انك ستخلع الشخصيه القديمه فتحرقها في موقد النسيان ولن يعود لها وجود او ذكر على الاطلاق، وستصبح إنسانا يعيش لأجل ثلاثه فقط، لك ولنفسك ولذاتك.

"ستدرك حينئذ كم من الذكاء والحكمه ان تعيش فقط لأجل هؤلاء وستدرك أيضا كم كانت جميله تلك المهزله.. وتلك اللعبه السخيفه"

تعليقات