القائمة الرئيسية

الصفحات

خاطرة بعنوان"في المنتصف"| بقلم حنان نجيب


 

"في المنتصف"

هي وحدها تعي صعوبة ما تمرّ به من شعور وإحساس. متاهة تلو أخرى تصطدم بها، أبواب شتى تراها ولا تدري، هل بمقدورها فتحها أم لا؟ 

سلكت طريقًا وعرة، فقدت شغفها فقدت روحها أو لعلّها فقدت نفسها بنفسها. في المنتصف خارت قواها، في المنتصف ظلّت، لا إلى هنا ولا إلى هناك.

في المنتصف تكوّرت على ذاتها، وانتظرت.


حنان نجيب

سوريا_حلب

تعليقات