القائمة الرئيسية

الصفحات

خاطرة بعنوان"الوَحدَة"| بقلم فاطمة أسامة حليمة

 


"الوَحدَة"

أنْ تتوارى عنِ الأنظار عندما تشعرُ أنَّكَ على وشكِ الانكسار. لتُخفي ما في نفسكَ من دمارٍ وترضى بالأقدار.

عندما تسأمُ من هراءِ البشر، من أقنعتِهم وخداعِهم الغدار، أتجلسُ مع مريضي القلوب، أم مع من حرموا الألباب ليُظهِروا أنَّهم ودودون، لكنًّهم للّحوم سيلوكون. وفي الأعراضِ سيخوضون تعقيد، هكذا يقولُ المغفلون، وكم من أناسٍ تراهم مندمجين، لكنَّهم في السِّرِ لبعضِهم كارهين، فتخيَّر من الأصدقاءِ المخلصين.

فإن لم تجدْ من أنتَ له راغب، فكنْ لنفسكَ خيرَ صاحب، صارحِها بالعيوب، ونقِّها من الخطايا والذّنوب. فينعمُ القلبُ بالرّاحة، والرّوح بالسّعادة، وتطيب الحياة.


فاطمة أسامة حليمة.

سوريا.

تعليقات