القائمة الرئيسية

الصفحات

شعر نثري "العشق الأسود" Esra

 

 


‏" صُبِّحت بالخيرِ هل ما زِلتَ تذكرني؟ 

‏إني (أُحبكِ) هل ما زِلتَ تعنيها؟

‏و كيف حالُك؟ حالي بعدنا ظمأٌ

‏إنّ غبتَ عنّي فمن للروحِ يسقيها؟

‏حُوّطت بالأمن.. إنّي جدُّ خائفةٌ 

‏كيفَ الأمانُ بأرضٍ لستمُ فيها؟

‏فما المكانُ سِوى آثارِ من سَكنوا

‏و ما الدقائِقُ إلا مَن سيقضيها

‏أَودعتُ عِندكَ أحلامي، أتحفُظها؟

‏أمّنتُ قلبك آمالي، أتؤويها؟

‏أهديتكَ العُمر أرضًا لا بناءَ بها

‏أتستطيعُ ببعضِ الحُبِّ تبنيها؟

‏جعلتكَ العُمرَ يا عُمري.. أتذكُرها؟

‏أشعارُنا.. لحَنها.. أيضًا أغانيها؟

‏لمَّا بحُبٍ و إحساسٍ نردِدُها

‏لمَّا لفرطِ الحنينِ اليـومَ نبكيها

‏صُبّحتَ بالشوقِ هل تشتاقُني كأنا؟

‏إذا شعرتَ بأشواقٍ توارِيها

‏هل ما تزالُ إذا تشتاقُ تمنعني،

‏من أن أراها و عن عينيّ تُخفيها؟

لُبّيت.. نادِ.. أنا في الحالِ حاضرةٌ

‏فداكَ قلبُ و عينَا مَن تُناديها

‏ناديْتها غزلاً / ناديتها طلبًا،

‏إن كنتَ تذكرُ أو تَنسى أساميها

‏فما تزالُ أمامَ البابِ واقفةً

‏تُدفّئُ الأمسَ و الذكرى بأيديها

‏متى تَعودُ إليها؟ مَن سواكَ لها

‏يُنهي شتاءَ النّوى مِنها و يُنسيها؟ "

تعليقات