القائمة الرئيسية

الصفحات

"تبتسمين" بقلم: ولاء عبدالقادر الرحمون - سوريا



" تبتسمين "


_ فتحلّقُ الأحلامُ مفترشةً عيونَ السماءِ فتنحني بغيثِ جوفها الورديّ لكِ .


_وتركضُ الآمالُ نحو جبينِ الضوءِ المنغرسِ بينَ عُنّابينِ لتختبئ خلفهما قبسٌ من النورِ الذي يهدي نفسهُ لكِ .


"فتتحدثين "


_ وكأنّ عصفوراً يلعبُ في الفضاء فيحطُّ برقةٍ على مشارفِ كلماتكِ الملوّنة بحبقٍ خجول .


_ وكأنّ فرساً أصيلاً يرقصُ على أسنّةِ السيوف ويلعبُ بشقاوةٍ مع مُهرةٍ هاربةٍ من طبولِ الرياء .


"وتهربينَ بعينيكِ من عينيّ بارتباكٍ شقيّ "


_ وكأنكٍ قمرٌ هربَ بأشعتهِ الرقيقةَ خلفَ غيمةٍ باتت تدندنُ آلافَ النغماتِ فرحاً .


_ وكأنكِ تلعثمٌ موسيقيٌّ ارتبكَ في حضرةِ جموحِ عينيّّ فاتنتي .


"نادرةٌ أنتِ يا أقحوانتي "


"كشعاعِ شمسٍ منسيّ في الضباب" .


"كمقطوعةٍ قديمةٍ أُتلفتْ في مكامنِ الوقتِ ".


و .."كتفاصيلكِ التي باتت ترهقني ".

تعليقات