القائمة الرئيسية

الصفحات

"أراك بمخيلتي" بقلم: سيدرا عبد الرؤوف حيلاني - سوريا


أراك بمخيلتي


يُخيل لي إنكَ موجود!
أراكَ معي في كلِّ حين
أراكَ تركضُ إلي تعود.
أراكَ في كلِّ زاوية.
أراكَ في كلِّ حين.
أراكَ في كلِّ الوجود...


أراكَ بمخيلتي،
ثم أضحك بكلِّ مافيّ من قوةٍ
وكأني من المجانين،
ما هذهِ الحالةُ يا سيدي، أهو الحنين!
أم ماذا يا سيدَ قلبي المسكينْ


أصحو من خيالي، أنظر بالوجوهِ كغريبْ
اسمعُ عقلي يصرخُ، أصحو من هذهِ الأكاذيب
وفي قلبي ما زالَ خيالكَ
وهناك ألف لهيب
وبعد ليلتين أراكَ هناك
قلبي لا يصدقْ، وعقلي يقولُ لي: ماذا دهاك!


طيفكَ أم محض خيال
كلا إنه أنت
عدتَ
ومحوتَ الغياب الذي ظننتُ لوهلة
أنه محاك.

تعليقات