القائمة الرئيسية

الصفحات

"دينُ الهوى أنت" بقلم: تسنيم حومد سلطان - سوريا



دينُ الهوى أنت


حنّت إليك قصائِدُ الشعراءِ                     يا سُكّراً من مقلةِ الحسناء

عايشتُ ثغرك يا نديمي ممطراً             يسقي سهولي بعد طول عناء

وفطمتُ قلبي عن محبة غيركم                 وتركت كلَّ العالمين ورائي

وصرفتُ من جيبِ الغرامِ مبالغاً               وسدَدتُّ دينَ البعدِ والبغضاء

بين الأصابع قد نصبتك شمعةً                  تجتاح ظلمةَ أذرعي البتراء

ماغِبت عن عيني وروحي طرفةً                 يانبعَ حرفي أنت سرُّ بقائي

ياغيمةَ الحُسنِ التي هطلت لها                أشواق قلبي، والهيامُ غذائي

وإذا مرضت فطيبُ حِجركَ لي دوا            فهو الأنيس بصحوتي ومسائي

 أمضي غريباً دونَ ظِلّكَ تائهاً                   فيداكَ دائي في الورى ودوائي

 إن الفؤاد بنشوةٍ في قربه                       جمعت معاني الشوق والأهواء

أنّى تولت وجهتي فأمامها                              نورُ الحبيب بقامةٍ علياء

أستغفر الوقت الطويل بعزلتي                      وبسبحتي جرمٌ من الجوزاء

أدعوا الإله بأن يديمَ صفاءنا                    فرضاكَ ديني في الهوا وردائي

تعليقات