القائمة الرئيسية

الصفحات

|القناع| بقلم: قمر عادل الطويل - سوريا

القناع


أنا..طفلٌ
وُلدتُ في دنيا الحروفِ
أنا بالغٌ...
أنا شابٌ...
أنا مُسِنٌ...
أنا النّورُ في وقتِ الخسوف
جِئتُ من أهلِ الندى
أهلٌ ولائمُ الكلماتِ مدَّ
بيضُ الوجوهِ، شمُّ الأنوف
جِئتُ أنثرُ أبجديتي،
عربيتي،
لغتي،
على البُردي وواحاتِ السُّعوف.
الهمزُ والشدُّ،
والفتحُ والكسر،
الضمُّ والسكون،
هم أهلي وضيوفي
أُلحِنُ شدوًا مجلجلًا،
يُلوحُ صداهُ
في الأُفقِ والمنازل،
والأكواخِ والكهوف،
مُخبَأٌ أنا خلف الكلمات،
بين السطور،
في عوالم النّصوص، كجريحٍ زَحوف،
مُحاربٌ في الأعماق أمضي.
أُقاتلُ النّفسَ
والجُملُ تُزغرِدُ
في ميادينِ السيوفِ
أتوارى عن المُقَلِ
مُتفردًا
منعزلًا
وحيدًا في كُلَّ الظروف
أُعقِّمُ جُرحي بحبري
وأُجففُ الدماءَ بأوراقِ دفتري
وأُضمّدُ بقصيدتي..وتيني النَّزوف
فأبوحُ على قصاصاتٍ ورقيةٍ
شوقي وألمي..
وحُبّي وحُزني..
وأغدو مُنشدًا كنايٍ عَزوف
ها أنا الصّفحاتُ والعَتب
أنا الرواياتُ والكُتب
أنا الكاتبُ
أبوح ما في قلبي الشغوف.

تعليقات