القائمة الرئيسية

الصفحات

" خيال شاعر " بقلم: فاطمة أحمد الديب - سوريا


خيال شاعر

نفضتُ عن ذهني خيال الشّاعر
وأشعلتُ فتيل النسيان في خيالي
فانبثَّ إلى الرُّبا كل مافيه من مشاعر
لينثرَ في رياضها كل آمالي
فتعيشُ ورودي في زمنٍ غابر
عندما يقلُّ غيث غيم السّماء العالي
فتُعدم المشاعر
وتُعدمُ آمالي
تُعدم الورود.
وفتيل النسيان في خيالي
توأدُ ذكرياتُ قلبي بالمقابر
يتولى بلسم الجدّ من نضالي
يا لروعة قلبي المسافر
أيعود قلبي أم هذا الزمن يغادر؟
يا لروعة قلبي وجدوة آمالي!
ما بال الزمن أم ما بالي؟!
أَضَرَبَت الحُمى تضاريس ذكراي في الزمن الخالي؟!
أكان الزمن حبيبٌ غادر؟
أم كلانا في داء العضال؟
أفكاري بعضها تشاجر
ولم أجد رداً ولا صمتاً على سؤالي!
علَّ الورود تعود بعضها تسامر
ويعود الزمان لجماله والإقبالِ
وإن عارض وزجر سأخيط بمغزلي قلبًا عليه يكابر
ليحمل همومي وكل أثقالي
سيرتشف صبراً كما أيوب صبر
وإن طالت حربه والزمان انتصر
ولا أزال أسرح شَعر الخيبة وأغني لها
على أمل أن تشرق شمس الأمل من جديد


تعليقات