القائمة الرئيسية

الصفحات

'' بركان أنثى'' بقلم: بتول حسين أبو عرابي - سوريا



 ''بركان أنثى''


الحماقة هي الوباء الوحيد الذي سيقتلكم!!
أنا الأنثى، ضجيج حدائق موردة مختصرة في جسد واحد. لكنني بنظرك يا عالمي السفيه "غرفة مهملات عتيقة"، ترمي تفاصيلك العشوائية فيها وتمضي بعيداً. تهجرني ولا تعود إلي، إلا لتكدّس بي المزيد من التفاصيل.
وبينما أنا أتراكم من الدّاخل، لا أتمكّن أبدًا من الانفجار ببساطة؛ لأنكم أحكمتم إقفالي ذات يوم، وأضعتم المفتاح في طريق لا أذكره، بل لا أعرفه.
يبدو أنكم بدأتم باستيعاب فداحة خطأكم. وتريدون العزوف عن طريق لا عزوف منه.
كطير سجين يضرب القضبان بكل توقه لحريته فلا يكسر إلا جناحيه..
إنني فقط أتآكل بغباري وفوضاي بصمت وهدوء لا يشبه الهدوء في شيء.
والأسوأ أنّ صرخاتكم صارت تتسلل مؤخرًا إلى منفاي العتيق هذا. وتزيدني ضجيجاً على ضجيج.
لأكون روحاً حرة داخل جسد غير حر!

 

تعليقات