القائمة الرئيسية

الصفحات

"نَافذة ضُوء في آخر الممر" بقلم: نادين نائل رمان - الأردن

"نَافذة ضُوء في آخر الممر"


 

هكذا الحياة إذا اتّجه الإنسان لأقصر الطرق ومختصرها، لكي يُسهل عليه مشاق الطريق قد لا يصل إلى نتيجة أو قد يلقى نتيجة لن تفيده.

فالطرق الطويلة الصعبة والشاقة والتي تيأس منها أحيانًا، وتفقد السيطرة أحيانًا أخرى، والتي فيها قد تنهار من طول الطريق، وقد يلامس عقلك أفكار بالتوقف عن المشي، لكن الإرادة والعزيمة تكمن في هذه الطرق. عندما تصل إلى نتيجة التي طَالما حَلُمتَ بِها سَتعرف كم كان الطريق الجزء الأكبر من السعادة. (فالحكاية تكمن في الطريق)

كلما واجهت عَقبات وقُمت بتخطّيها سَتفرح، وسَتُحب هذه العقبات لأنها علمتك الكثير ومنحتك الكثير.

اختر الطريق الطويل وواجه العَقبات، وتحدّى الصعوبات وعندما تصل ستحب أن تعيش تجربت كُل ما مَررتَ بِه، وستتمنى لو تُعيده مرة أخرى وهو شعور التعب الممزوج بالسعادة.

في الوصول ستكتشف أنّ لديكَ مهارات جبارة، ومتينة وروح قوية تتطلب المزيد من الصعوبات عند إنجاز أول هدف لك، ستفتح مسارًا طويلًا لأهداف قد لا تنهتي أبدًا.

عندما تَعبُر كل هذا ستكتشف أنّه لا شيء يمكنه اجتيازك، أخرج مَكامن وبَواطن القوة لديك من أول هدف وستنجح.
أخرج الضوء الذي بِداخلك من أعماقِ الأحلام إلى جَوفِ الحقيقة لكي تصل، فآخر الممر ضوء.

تعليقات