القائمة الرئيسية

الصفحات

"صَفعةُ خِذلان" بقلم: آية أحمد عبيد - سورية

"صَفعةُ خِذلان"


تكادُ تكون أكبر أخطائنا أنّنا بُسطاءُ روح، على قَدرٍ من الطيبة، لا نحملُ في قلوبنا خُبثًا ولا بَغضًا ولا كَراهية، لتأتيكَ صَفعةُ خِذلانٍ غيرُ متوقعة، من شخصٍ لا تتضمنه قائمةُ الاحتمالات المؤذية، ربما لتكون الصفعةُ أقوى، فَتسقط بها أرضًا وحَضيضًا.

تتألّم، تقاوم ثمّ تنهض، فيستقيمُ ظهركَ للحياةِ مجددًا، راميًا ما مضى خلف ذاكرتك، لكنّك لا تلبثُ أن تتجاوز بفترةٍ غير كافيةٍ

للنسيان، لتأخذَ الصفعةَ الأخرى، فتكون قادرةً على صقل شخصيتك أو ربما إعادةِ تكوينها بشكلٍ مختلف، وحين تُصبح شخصًا

جديدًا لايُبالي، والنور ينبعثُ من عَينيه قوةً، يكون السؤال الموجّه لكَ دومًا..

لماذا تغيرت؟

أوه!! فعلًا أنا تغيرت، آهٍ لو عَلِمتم لماذا؟!

تعليقات