القائمة الرئيسية

الصفحات

"محبوبتِك" بقلم: نرمين أحمد الحنيطي - الاردن

محبوبتِك


هَا أنْت ِتتَّوَاجَدِينَ فِيّ مُنْتَصَفِ قَلْبِهْ، وهَا أَنْتُمْ وَصَلْتُمْ لِمَرْحَلةِ هَدْمِي وَبِكُلِ قَذَارة، تَجْعَليْنَ مَكَانَتِيّ رَمَادْ أوْ بِالفِعْلّ ذِكْرَى تُذْكَرْ، مَا بَيْنَ الأَعْوَام وَرُبَما بالْسيءْ فَقَطْ.

سَيَمُرْ الكَثِيْرّ...
سَتَمُرْ تِلْكَ الأيَامْ بِسُرعَة كَبِيْرَة عَزِِيْزَتِي..
سَتَظُنِينْ بأَنّكِ اِحْتَللتِ ذَلِكَ القَلْب، لَكِنَكِ وَبِالكَادْ أَصْبَحْتِ مَلْجَأهُ الوَحِيْدّ؛ كَيّ يَهْرُب مِنْ وَجْهِيّ كُلَّ لَيْلَة...
ستُوضَعِيْنَ فِيّ ذَلِكَ المَكَب، سَتَبكِينْ وسَتْنكَسرِينَ بالأَكْثَرْ، ستَمُوتِينَ قَلِيْلًا فَقَليْلًا، ثُم سَتنْظُرِينَ لِنَفْسِك وإِذْ أنتِ هَشَة.
هَشَة جِدًا عَزِيزَتِي...

سَيجْعَل منكِ دُمْيَة، سَيُفارِقُكْ بِعُذرٍ وَاحِد، وسَيُعِيدُكِ بِمقدار كَلِمَتيْنِ بالأَكْثَرْ، سَتُعَانِينَ كَثِيْرًا، وسَتَبْكِيْنَ فِي المرَة المُقبِلة التِي سَيَتْرككْ بِهَا، قَائِلًا أنّه يحِبْنِي، وبَأنّه لمْ يَسْتطِع أنّ يَقَعْ بحُبِ أحدٍ سِوَاي، ستَبكِينَ كثِيرًا، رُبَما بِقَدْرِ مَا بَكَيتُ أنَا وأكْثَرْ.

سَتُدرِكْينَ حِيْنَها مَا قَسَاوةِ الشّعور الذي أحْسست بِهْ لِأَيامٍ ولَيالٍ وأَنتِ تمْتَلِكِيّنَ حَبِيْبِي.

تعليقات