القائمة الرئيسية

الصفحات

"شكوى" بقلم: انصاف ال خطاب - الاردن

"شكوى"


إنّما أشكو بثّي وحزني إلى الله.

خُيوط تَترابط فوق لُبّ الجسد ينعقد خَيطًا وراء خيط بمرور الأعوام. بعدما كان القلب كَلِيمًا، بعد فتور الرغبة بالكلام، بعد سقوط

الأحرف في كل بداية لفظ، بعد صراعٍ قام بين مدنِ رأسي، بين الشرايين وقوقعة البدن. لا أحد يرى ما بات في نفسي بين أضلُعي

ووسط زحام أفكاري.

لا أحد يسمع صدى الصوت الذي علِق في مجرى التنفس، لا أحد يُطيق شكوى أحد. كُلًّا منّا يشكو لصبابة عمره.

نخطو ويخطو العمر بِشيبهِ وشبابه واللسان منعقد عُقدة عَقدٍ مر من فوق أجسادنا لا يرحم أبدًا.

بعدما رَبّت الدهر على كتفاي. لم يكن بوسعي إلّا أن أشكو إليك سوء حالي وثقل جسدي، وانشطار الروحِ وَشِدَّة إِرْغَام تلك الخيوط التي تزداد من شحوب لوني واسوداد اَلطُّرُق التي ما زلت أنْسَاب عليها. أشكو إليك يا من بهواه وذكره تنحل العُقد، أشكو إليك وَطْأة حالي أن تسمع مشكاة القلب وزوال صَبْوته.

أنت الجنة وغيرك يا إلهي سَقَر.
‏وأنت المُنجي وغيرك مَنِيَّة.
انصاف ال خطاب - الاردن 

تعليقات