القائمة الرئيسية

الصفحات

"عشرة أعوام" بقلم رقية رباطة

عشرة أعوام


عشرة أعوام مرّت و نحن نعتصر فيها دموع قلوبنا، و نجرّ أذيال آلامنا خلفنا، مكملين المسير إلى الدرب المجهول في هذه الحياة المقفرة.
عشرة أعوام اكتست بها الأرض بالدماء، و بكت على جروحنا السماء، و مازلنا واقفين على قدم و ساق نتكبد العناء، و نكافح حتى آخر لحظة من عمرنا.
لكن أما اكتفى الحزن منا كما اكتفينا..؟
آه..
و الآه حين ننطق بها فهي تخرج محملة بهموم لو أنها ألقيت على عاتق جبل لأهلكته..
و لو أنها رميت في مركب بحر لأغرقته.
ما ذنبنا نحن الأطفال الأبرياء أن نحرم من سعادة طفولتنا؟
ما ذنبنا أن نقبض بأيدينا على صدورنا و نمسك قلوبنا و نحيا و الخوف يتربّصنا.؟
و ماذا عن أحلامنا التي وئدت قبل أن تعانق فجر الحياة في زمن أضحى حالك السواد.؟
هل هذا ما قدّر لها.؟
عشرة أعوام ولّت نسأل فيها أنفسنا هل كنا أحياء فعلًا أم أنا أشباح من في القبور نحيا على وهم الحياة ؟

تعليقات