القائمة الرئيسية

الصفحات

"بَوحِي الأَخير" هيا حسن الكرد

"بَوحِي الأَخير"


 

قد خسرَ مكانه في قلبي، انتزعَ نفسه بنفسهِ مني، بعد أن عانى الوصول، ضمن الوصل، وشعر بالنصر، ففرطَ في الاهتمام وعامل

بتقصير، وخان العهد، بعد أن أقسمنا بأننا أحببنا بعضنا من المهد، فأمسى الحب حرب، وباتَ العشقُ كرب..

ظننتُه صادقُ القول، لكنه باتَ صريح الميل، لازمهُ الملل، أصبحت الأحاديثُ ينتابها الخجل، من منا يأتي الأخر ومن يهرب،

باتَ ما بيننا سراب، وأشقى القلب بل وأذاقهُ أصنافُ عذاب، حبل الوصل قد انقطع ومنا الوصلُ قد هرب..

قد خَسِر عقلي الذي مجده، وفكرَ كثيراً بأن لا مثيل له، وأنه مميزٌ عما سواه، وأن كُل من سواه سواه، فبات مثلهم، بات غريباً من

كان للأيسر قريب، بات مشرداً بعد أن خسر ملجأه الكامنُ في عيناي، باتَ عدو جفناي، وجاحد أحلامي، وسافك أدمعي وسبب

بكائي..

غادرني أو غادرتهُ لا فرقَ بين هذا وذاك، أبكاني أو أبكيته ما عاد ذلك فيه شكٌ بأنا قد تبادلنا الجراح، وباتَ الحبُ بكاءٌ ونواح، ليته

بالعشق لي ما باح، ليته غادرني منذ البدء قبل أن يترك القلب للجراح، ويحرمه من أي دواء، ويسلب منه الشفاء..

 
بقلم:

هيا حسن الكرد - فلسطين

تعليقات