القائمة الرئيسية

الصفحات

"غرام امرأة كاتبة" بقلم عشتار محسن صبح

"غرام امرأة كاتبة"


 

أن تقع في غرام امرأة كاتبة ، أي أن تموتَ في يومها ألف مرّة ثم تحيا ألفاً أخرى ..
أي أن ترثيك بنصٍّ ، تبكيكَ بأغنية ، و تحتفل بميلاد قلبها بقصيدة كلما قلت لها " أحبّك " ..

أن تقع في غرام امرأة كاتبة ، أي أن تكون على أهبة الاستعداد للكثير من الخيال ، و الجنون و الجماح .. ستصفعك مزاجيتها ، تخنقك حساسيتها و تثيرك طفوليتها و برائتها ..
أن تكون قادراً على تحمّل قدرٍ لا يطاقُ من الاهتمام ، و كمٌّ قد لا يحتمل من الرعونة ، تغرقك بعطفها و حبها و إخلاصها ..

ستكون قريباً حيناً ، كقربِ الحروف كلّما تعانقت بغواية لتغزل كلمةَ حبٍّ .. و بعيداً أحياناً أكثر كبعد الشمس عن القمر ..

أن تعلقَ في تفاصيلك امرأة كاتبة ، أي أن تخلّدك في نصوصها ، تغار عليك من نطق اسمك تذكر تاريخ ميلادك ، و كم مرّة كلّمتها ، عدد أنفاسِك في كلّ لحظةِ صمتٍ بينكما ..
أن تخبّئك بين سطورها فتحبّك ملاكاً خالصاً نقيّاً ، ثم تلعنك و تنفيك كشيطان رجيم ..

تسافر بك على متن رحلة حبّ كلّما التهب شوقها إليك ، إلى أقصى أقاصي الأرض .. و تنساك عند أي منعطف يمسّ كبريائها ..

أمّا أن تكون حبّاً أولاً مخذولاً لامرأة تكتب ، أي أن يبقى حبك سجين ذاكرتها ، و تبقى ندبتك علامةً فارقة في روحها ..
علامةً تذكّرها كم أنها قوية لتجاوزك ، و تجاوز ضعف قلبها بك ، كيف أنّ تلكَ الندبة هي ذكرى انتشالِ بؤسك من روحها ..

أن تكرهك امرأة كاتبة ، أي أن تبقى أسير نسيانها إلى الأبد ، و كأنك لم تكن ..

 
بقلم:

عشتار محسن صبح - سوريا

تعليقات