القائمة الرئيسية

الصفحات

"مشنقة الأفكار" بقلم: يارا شلغين

"مشنقة الأفكار"


 

عَقلي كَمِذياعٍ مُشَوَّش


تَتَدافَعُ بِهِ الأَفكارُ وَتَتَوارى


قَبلَ أَن أَفهَمَها


قَبلَ أَن أَقرَأَها وَأَبوحَ بِها


تَجُرُّ الحِبالَ لِتَربِطَها


عَلى مَركَزِ رَأسي


وَتَخنقَهُ


وَتَسحَبني


إِلى عالَمٍ غَير مَوجود


إِلى مَكانٍ غَير مَوجود


إِلَّا هُنا


في هَذا الدِّماغ


حَيثُ لا هَلاكَ لِأَفكاري


لَكِن


أَخشى أَن تُهلِكَني أَفكاري


وَأَتَوَقَّفَ عَن التَّفكير


هُناكَ العَديدُ وَالعَديد


مِنَ الأَشياء الَّتي تَستَدعي


التَّفكيرَ بِها


الكَثيرُ مِنَ الحِبال


لِتَلتَفَّ حَولَ رَأسي


دونَ أَن يَموت


أَنا أَتَعاطى التَّفكير


مِن قَواريرٍ فارِغة


وَأَكتُبُ الآن


لِأَنَّني أُفَكِّر


فيما لا أَعلَمُهُ


لِأَنَّني مَوجودة


الأَفكار


إِثباتُ وُجود.



بقلم:

يارا شلغين - سوريا

تعليقات