القائمة الرئيسية

الصفحات

" الفقد " بقلم لينا قاسم سرحان

" الفقد "


لي في هذه الحرب بعضاً من رُفاتي


على منضدةٍ متروكةٍ هناك


على سفح وطنٍ يتيم ..


لي في هذه الرصاصات و المدافع و القذائف


شيئاً من روحي يتثلّم مع كلّ شظيّةٍ تسقط على رأس بيتي ..


الكثير من الماضي الذي يتآكل قهراً وخجلاً على عمرٍ مضى و هو ينشد لي المستقبل هذا ..


لي في كلّ هذه المآسي صرخاتٍ خرساء لا صوتاً ينعي نزفها


متلوّنةً برماد الحريق هنا ..


لي في الغضب هذا دمعةً محجوزةً بين الظلم و الانصاف


وأي إنصافٍ في هذه البلد المنهكة ..!


لي بيتي العتيق يتهاوى قهراً دون أهله


و شجرة لوزٍ آثرت لحين رجوعنا المكوث ..


الحيّ المظلم


الساعة المنتظرة على حائط ذكرياتنا


صوتَ أخي منذ ( أربعمئة الف سنة )


في أربع سنين


كتابه الصغير


ومقطعاً صوتيّاً له حين رحيله ذاك الصباح ..!


الصندوق الخشبي في درج خزانتي


المرآة الوحيدة


العليّة


الحبّ القديم


رسائل اللقاء


دُبلة زفافٍ مستحيل


أمنيات المساء على عتبة البيت


احمرار السماء و هي تهوي مع الشمس إلى المجهول


زهرة القرنفل الورديّة على الدرج


شحوب وجه أبي وهو يناظر ما استنزف من عمره لبناء هذه الزوايا


دموع أمّي و تنهّدات قلبها الرقيق مودّعةً جميع الأواني و الأبواب


عيني التي سقطت من وجه عمري


و انتماءاً ليس لنا فيه نصيب ..



تركتُني هناك


خوفاً من أن تبتر الحرب يدي الأخرى بعد أخي ...


 
بقلم :

لينا قاسم سرحان - سوريا

تعليقات