القائمة الرئيسية

الصفحات

"أشتاقُك" بقلم آية أحمد الخطيب

أشتاقُك ...


كأول وخزة،حديث،وأغنية


گ سجينٍ يحتضر ينتظر جرعة أمل ...


كدعوة أمٍ في الغسق


كحزنٍ مع الفتاةِ وُلِد


وگأملٍ بعودةِ البلد


 

أشتاقُك...


يامن زرعت نبضاً ببعدك لايهدأ


وبالاً لايهنأ


ومستقبلاً عليك ينده.


 

أشتاقُك...


والعيون تشهد...


الليلُ يشهد....


والحزنُ يشهد.


 

أشتاقُك...


واللهُ يشهد ....واسمك الذي لحقَ بالدعاءِ يشهد


وكلُّ عصفورٍ مرَّ فوقَ داري ،والأزهار التي سقيتُها أحاديثك صديقاتي، وأقربائي


أملي، وآلمي


شروقي، وغروبي


ضحكتي،ودموعي


والكلُ يشهد.


واشهد أنتَ معنا...


أنك وحيدُ هذا القلب وأن الابن مهما قسى يبقى مُدلل.




بقلم:

آية أحمد الخطيب - سوريا

تعليقات